ما المدة التي يجب أن أنتظرها كمسوق محتوى قبل أن أرى النتائج؟

سيناقش هذا المقال المدة التي يحتاجها أي محتوى حتى ترى نتيجته بالإضافة إلى بعض الأخطاء في قياس النتائج، والمقاييس الصحيحة التي يجب اعتمادها عند تحليل العائد على الاستثمار لجهود التسويق بالمحتوى.

العائد الحقيقي على الاستثمار ROI:
الآن، دعونا نحاول فهم العائد على الاستثمار. هل هو بعدد مرات الظهور أو النقرات على مشاركات فاسيبوك أو معدل الارتداد أو ازدياد عدد العملاء المحتملين المؤهلين؟ لم تفهمه تماما بعد؟ شاهد الفيديو التالي لغاري فاينيرتشوك:

نحن بحاجة إلى فهم ما هو العائد الحقيقي على الاستثمار للتسويق بالمحتوى، فغالبا ما يشعر مسوقي المحتوى بأنهم في موقف صعب عند سؤالهم عن العائد على الاستثمار. فهناك الكثير من الناس يقولون “أنا لا أحصل على المزيد من الزبائن حتى بعد تجربة التسويق بالمحتوى!”

في معظم الأحيان، يكون من المتوقع حدوث تحويلات في وقت قصير. فإن كنت عملت في مجال المبيعات من قبل، فأنت تعلم بأنه يتطلب أن تتواصل مع العميل المثالي ما لا يقل عن خمس مرات حتى يتم تحويله، ويتكررهذا هو السيناريو في 80 في المئة من المبيعات اليوم. ولتحقيق هذا الهدف، يجب عليك التفكير في كل مراحل العميل وعملية المبيعات عند تعيين وكتابة المحتوى. ولكن مرة أخرى، حتى لو كان المحتوى يساعدك على تغطية أكثر من 50 في المئة من وظيفة مندوبي المبيعات في شركتك، سيستغرق ذلك وقتا.

إذن، ما هي الحالة المثالية؟ كم يجب أن تنتظر لرؤية النتائج؟ يقول مؤسس مؤسسة التسويق بالمحتوى جو بوليززي في كتابه، كونتنت إنك، “يستغرق إنشاء المحتوى وتوزيعه بشكل متسق ما بين 15 إلى 17 شهرا للوصول إلى تحقيق الدخل [أو النتائج]”.

ولكن هذا حتى مرحلة الوصول إلى تحقيق الدخل، لذلك يجب أن يكون الوقت المثالي ما بين ستة إلى تسعة أشهر حتى تبدأ في رؤية النتائج والنمو في قاعدة العملاء الخاصة بك.

هل فقدت الصبر؟
حصلت كيسمتريكس على أكثر من مليون زائر مميز في غضون 10 شهور – بشكل طبيعي غير مدفوع. مما جعل التسويق بالمحتوى وسيلتهم الأساسية للحصول على المبيعات والإيرادات. فإذا كنت قد بدأت بالفعل بالتسويق بالمحتوى منذ عدة أشهر وما زال العائد على الاستثمار مصدر قلق بالنسبة لك ، فمن المحتمل أن يكون قياسك له خاطئ من الأساس.

وحتى نوضح الأمور، التسويق بالمحتوى هو ليس ما يقوم به محترفو المبيعات والتسويق عادة منذ سنوات. فهذا عصر جديد من التسويق ويحتاج لمقاييس مختلفة.

في ما يلي المقاييس التي يجب التوقف عن استخدامها لقياس نجاح التسويق بالمحتوى:
معدل الارتداد
يعتمد معدل الارتداد على الإجراءات التي يؤديها المستخدم بعد زيارة موقعك الإلكتروني. على سبيل المثال، إذا قام شخص بزيارة صفحة الويب الخاصة بك، وبقي هناك لفترة غير محددة (إما بضع ثوان أو دقائق)، ثم ترك الصفحة دون  اتخاذ إجراء معين، فإن معدل الارتداد هو 100% .

الآن، هيا نحلل كيف نقرأ المحتوى عبر الإنترنت بالعادة. نقوم بفتح مدونة معينة، ونقوم بالبقاء هناك لبضع دقائق حتى نقرأ المقال، ومن ثم نقوم بالمغادرة دون القيام بأي إجراءات. وهذا يُترجم إلى أن معدل الارتداد 100٪. لذلك، فإن المشكلة من قياس معدل الارتداد هنابأنه لن نعرف ما إذا ما تم قراءة المقالة أم لا.

عدد مرات الظهور
هل تذكر آخر منشور مروج رأيته على الفيسبوك؟ معظم المسوقين يخلطون ما بين عدد مرات الظهور وبين إشهار العلامة التجارية. لذلك، لنأخذ بالاعتبار ما يلي: ما تأثير الوعي بالعلامة التجارية الذي يمكن أن يتركه منشور مروج على الفيسبوك على المستخدم الذي رأى هذا المنشور لمدة 0.05 ثانية أثناءمشاهدته لآخر الأخبار على صفحته؟

عدد مرات الظهور هو عبارة عن مقياس يستخدمه المسوقون لفهم عدد المستخدمين الذين شاهدوا المحتوى ولكنهم لم يتفاعلوا معه. وتكون المشكلة هنا:

أنك وزعت المحتوى على الجمهور الخطأ.
لم تكن جودة المحتوى جيدة بما يكفي لجذب التحويلات.
كما ويجب على المسوقين اعتبار عدد مرات الظهور المجانية التي تتلقاها العلامة التجارية عند مشاركة مؤيدي العلامة التجارية لمحتواها في شبكتهم.

العائد على الاستثمار
عند قيامنا بمحاولة قياس العائد على الاستثمار، يكون هناك فجوة كبيرة بين ما نحاول قياسه والأنواع المختلفة من المستهلكين لدينا. فهناك المستهلك الذي يريد أن يجمع المعلومات فقط. وهذا ما يفعله معظمنا عند تصفحنا لمدونات نيل باتيل أو موقع هبسبوت. أما النوع الآخر من المستهلكين، فهم المستهلكين القابلين للتحويل، أو المحتمل أن يقوموا بشراء المنتج بالفعل. وإذا قمنا بتحليل ذلك، فإن النوع الثاني من المستهلكين عادة ما يتراوح بين 1 و 2 % من مجموع المستهلكين، أما النسبة الباقية البالغة 98%فهم المستهلكين الباحثين عن المعلومات.

لذا، ما الذي تبيعه حقا لهم؟ هل تروج للمنتج الخاص بك في الوقت الذي يبحث عنه هؤلاء هو المحتوى الخاص بك فقط؟

المعايير النموذجية:
إذا كنت تقيس أداءك بمتوسط الأداء في صناعة التسويق، توقف الآن أو أنك ستتوقف عن فكرة التسويق بالمحتوى تماما. أما إذا كنت ترغب بقياس أدائك، افعل ذلك ولكن قيسه مع أدائك أنت، قم بمقارنة أدائك كل ربع سنة، وضع علامة على التقدم. ما تقوم به معظم الشركات هو تعيين  معايير نموذجية من حيث حجم المحتوى، الإعجابات، المشاركات، المتابعات، وغيرها، لكنها تهمل الميزانية التي يجب استثمارها للوصول إلى هذه المعايير.

القُمع
غالبا ما يفضل المسوقون استخدام الاختصارات مثل TOFU (الجزء العلوي من قمع)، MOFU (منتصف القمع)، BOFU (الجزء السفلي من قمع)، ونعتقد أن العميل يتحرك من أسفل مسار التحويل.

الشخص الذي قام بتحميل الكتاب الإلكتروني الخاص بك يريد الكتاب الإلكتروني وليس المنتج الخاص بك. ونحن نعتقد أن “العميل المحتمل” يتحرك من أسفل القمع، ولكن ليس من الضروري أن يشتري منتجك. إذا كان هناك شخص ما يريد الشراء، فإنه إما سيقوم بطلب عرض سعر أو ملء نموذج التواصل. لن يشتري منك كل من يتصفح المحتوى الخاص بك.

إذن، ما الذي يجب أن نقيسه فعلياً؟
الاستهلاك وقياس وسائل الاعلام الاجتماعية
استخدم غوغل أناليتيكس لفهم سلوك المستخدمين وتحليل تنقلهم عبر منصاتك. ومن ثم إنتاج محتوى عالي الجودة لتحقيق عدد أكبر من المشاركات على وسائل التواصل الاجتماعية.

مقاييس الموقع
إذا كان المحتوى الخاص بك جيدا، سيقوم الناس بنشر روابطك ومشاركته. والطريقة لفهم هذ هو قياس عدد الروابط الواردة  لموقعك. وهناك شيء آخر أيضا وهو متوسط ​​الوقت على الموقع. يمكنك استخدام أدوات مثل  SEMrush أو Ahref للحصول على نتائج دقيقة والعمل على تحسينها.

مقاييس العملاء المحتملين
إذا كان المحتوى الخاص بك يولد عملاء محتملين وكنت قادرا على زيادة المبيعات والإيرادات بالفعل، إذا أنت تقوم بالأمر بشكل صحيح. وللتحقق من صحة ذلك، تعرف على عدد العملاء المحتملين الذين يتم توليدهم من مدونتك. ولتحسين ذلك، يجب إنشاء محتوى أصلي ومدورس بشكل جيد والذي بدوره سيؤدي إلى نمو قاعدة المستخدمين لديك. يمكنك أيضا تقديم نفس المحتوى مقابل الحصول على عنوان البريد الإلكتروني. من هنا، يمكنك تقسيم جمهورك واستخدام التسويق عبر البريد الإلكتروني لتحويلهم إلى عملاء محتملين مؤهلين.

قياس التكلفة
أعلم أن المحتوى الرائع غالبا ما يكلف شيئا، ولكن لا يجب أن تكون هذه التكلفة كبيرة. ما المبلغ الذي تستثمره في إنشاء المحتوى وتوزيعه؟ سيساعدك معرفة ذلك على قياس تكلفة التسويق للمحتوى والتنبؤ بها. يمكنك القيام بذلك من خلال النظر في الرواتب، وتكلفة من يعملون بشكل مستقل، وتكلفة التصميم، وتكلفة التوزيع، وغيرها.

الخلاصة:

ستعمل المقاييس الصحيحة على إبقاء فريق التسويق عاقلا والحيلولة دون تخليك عن أي جهود مبذولة. شيء آخر من شأنه أن يساعدك في هذه الرحلة هو التقويم التحريري، والذي سيبقيك مطلعا على كل أنشطة التسويق بالمحتوى الخاص بك.

في الواقع، التسويق بالمحتوى يتطلب الصبر. وعادة ما يستغرق الأمر بعض الوقت بدءاً من إطلاق مدونتك الأولى إلى أن تكسب تفاعل المستخدمين بشكل صحيح.

مصدر المقال موقع Techinasia.

شبابيك هنا لتمنحك قطعة لمحتوى فني متقن يعكس مدى احترافية أعمالك ..

شارك هذه المقالة
عن الكاتب
فاتن الأخرس

Experienced content strategist with a demonstrated history of working in the digital marketing industry. Worked with different brands to create a business identity, drive results and organic growth.